جامع أبي حنيفة النعمان
جامع أبي حنيفة النعمان
اذا كان لديكم معلومات اخرى عن هذا المسجد نرجو ان ترسلها هنا

اسم المسجد: جامع أبي حنيفة النعمان بن ثابت (رحمه الله تعالى)

المكان: بغداد ـ الرصافة ـ الاعظمية ـ مقابل ساحة الاعظمية

سنة التأسيس وتمويل البناء: بني المسجد عام 375 هـ ، وبنيت بجواره مدرسة للعلم الشرعي، قصدها المريدون من كافة بقاع الأرض، كونها تحتل الصدارة في العلم وتعود تلك الصدارة لتدريس الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان بن ثابت رحمه الله تعالى فيها

المساحة وعدد المصلين: تبلغ مساحة الكلية حوالي ( 10,000 م2 ) ويستوعب لحوالي ( 5000 مصلِّ )

مكونات المسجد:

* منارتا المسجد من الطراز القديم ، يبلغ طول الواحدة منها حوالي ( 35 متر )، تغطي نهايتها قطع من النحاس الذي يعطي لمعان .

* في المسجد أربع قباب، مختلفة الاحجام، اكبرهن تلك التي تتوسط المسجد والتي يبلغ قطرها ( 30 متر ) أما القبتين على يمين ويسار المسجد فيبلغ قطر الواحدة منها ( 15 متر )

* في المسجد مغسل يوفر خدمة غسل المتوفين وتكفينهم ودفنهم، كما تتميز محلات الوضوء في المسجد بكثرة عددها بحيث توازي عدد المصلين الذي يقصدون المسجد ايام الجمعة وباقي الايام

* يتميز المسجد باحتوائه على ساعة

نشاطات المسجد:

العقبات التي واجهت المسجد منذ بنائه

* في العام 656 هـ ، تعرض المسجد والمدرسة للتخريب على يد المغول الذي دخلوا بغداد بعد حصار دام اشهر

* في حزيران 2006م ، اطلقت على المسجد صواريخ نوع (كاتيوشا) سقطت احداها في باحة المسجد الخارجية لكنها لم تسفر عن اي اضرار

*

عدد المصلين قبل الاحتلال:

عدد المصلين ألان: يقدر عدد المصلين في صلاة الجمعة بحوالي ( 1000 مصلِّ ) وفي الفروض ما يقارب ( 200 ـ 250 مصلِّ )

وضع المسجد ألان: مفتوح وتقام فيه الصلاة

حراس المسجد:

من شهداء المسجد:

أي شيء نشر عن المسجد في الكتب أو الانترنيت:

أي صور أو توثيق عن المسجد:

 





اهم ما نشر عنه في الانترنيت :

 هو أحد المساجد التاريخية في مدينة بغداد. المنطقة حول الجامع تدعى الأعظمية نسبة إليه وتقع شمال بغداد على جهة الرصافة ويقابلها منطقة الكاظمية .

توفي أبو حنيفة في بغداد زمن أبو جعفر المنصور عام 150هـ ودفن في شمال بغداد في مكان سمي بعد حين بمقبرة الخيزران نسبة إلى الخيزران زوج الخليفة المهدي ووالدة هارون الرشيد والهادي التي توفيت ودفنت هناك عام 173هـ.

بني الجامع عام 375هجري وبنيت عنده مدرسة كبيرة، ثم في عام 459هـ (1066م) بني مشهد وقبة على القبر وعرفت المنطقة الواقعة في جوار المشهد باسم محلة الامام ابي حنيفة ، كان التدريس في المدرسة قاصرا على العلوم الدينية وقد وصف إبن جبير في رحلته إلى بغداد سنة 580هـ (1184م) الجانب الشرقي من بغداد بما يلي:

"وبأعلى الشرقية خارج البلدة محلة كبيرة بإزاء محلة الرصافة كان باب الطاق المشهور على الشط وفي تلك المحلة مشهد حفيل البنيان له قبة بيضاء سامية في الهواء فيه قبر الامام ابي حنيفة وبه تعرف المحلة."
ووصف إبن بطوطة بغداد بزيارته عام 727هجرية ، وذكر المساجد التي تقام الجمعة فيها وهي جامع السلطان وجامع الرصافة بالاعظمية وبينه وبين جامع السلطان نحو الميل وبقرب الرصافة قبر الامام ابي حنيفة
ولولا وجود مشهد الامام ابي حنيفة ومدرسته في بغداد لكانت المنطقة اندثرت وزالت بعد سقوط بغداد ودخول هولاكو كما اندثرت مناطق عديدة

أثناء وجود الصفويين في بغداد تمت ولمرات عدة هدم مشهد الامام أبي حنيفة وتحطيم المدرسة بسبب الفتن الطائفية.

وقد لقي المشهد والمسجد بعض العناية من قبل الملك محمد بن منصور الخوارزمي بعد مجيء العثمانيون إلى بغداد عام 1543م وشهد ذلك العام إصلاحات من قبل السلطان سليمان القانوني ، فعند عودة السلطان من زيارته لكربلاء والنجف زار قبر الامام ابي حنيفة الذي كان مهدما فأمر بإعادة تشييد القبة وإعمار الجامع والمدرسة وأمر كذلك بتعمير دار ضيافة وحمام وخان وأربعين إلى خمسين دكانا حوله ، ثم أمر ببناء قلعة لحراسة الجامع والمدرسة والمنطقة ، ووضع جنودا بلغ عددهم نحو مائة وخمسون ومعهم معدات حربية ومدافع لحماية المكان وكانت بعد ذلك إصلاحات أخرى على يد السلطان مراد الرابع عند دخوله بغداد عام 1048هجري الموافق عام 1638م حيث جاء معه إلى الاعظمية بعض من قبيلة العبيد وسكنوا حول ضريح الامام الاعظم. وفي عهد المماليك وتحديدا الوالي سليمان باشا (ابو ليلة) جدد المرقد وأنشئت المنارة والقبة عام 1757م. وعام 1291هـ (1874م) جدد بناء الجامع بأمر السلطانة والدة السلطان عبد العزيز. وقد بقيت مدرسة الامام الاعظم المدرسة الوحيدة في الاعظمية إلى جانب بعض الكتاتيب لتعليم القراءة والكتابة حتى سنة 1918م حيث أعيد اعمار الجامع وتنظيم المدرسة التي سميت كلية الاعظمية ثم دار العلوم الدينية والعربية ثم كلية الشريعة ثم كلية الامام الاعظم. وكانت هناك بعض إعمال الترميم خلال العهد الملكي. وبعد ثورة الرابع عشر من تموز تم بناء برج اسطواني بارتفاع 25م وكسي بالفسيفساء الأزرق والأبيض ليكون جاهزا لاستقبال ساعة الاعظمية التي نصبت عام 1961م وفي عام 1973م قامت وزارة الأوقاف بإكساء البرج
بصفائح من الألمنيوم المضلع باللون الذهبي وكانت هناك كذلك بعض إعمال الترميم خلال العهد الجمهوري، وكذلك خلال ثمانينيات القرن العشرين وبعد الغزو الأميركي للعراق عام 2003 م، حدثت معركة عسكرية في الاعظمية يوم العاشر من نيسان 2003م، تم على أثرها تدمير جزء من منارة المسجد والساعة وجزء من الجامع، وتعطلت صلاة الجمعة بعدها لمرة واحدة، ثم قام جمع خير من أهالي الأعظمية بتنظيف المكان وإزالة الزجاج المتهشم وآثار المعركة وحماية الجامع والمرقد والكلية من محاولات ذوي النفوس الضعيفة للسرقة، وأقيمت الصلاة في الجمعة التالية وقد قام ديوان الوقف السني وبالتعاون مع عدد من الشركات الساندة ، وكذلك مع عائلة السيد محسوب الشهيرة بالاعظمية ومساعدة بعض شباب المنطقة، ومنذ عام 2003م بترميم الجامع والمرقد الشريف وأعادة نصب ساعة الأعظمية إلى برجها، وإلى اليوم تتواصل الجهود في تحديث وترميم المكان .

 

اضف معلومات عن هذا المسجد
عروبة الامام ابو حنيفة
بواسطة : عماد عبد السلام رؤوف بتاريخ : 20/09/2012
نص الاضافة :
عروبة : الامام أبو حنيفة النعمان للمرحوم الدكتور ناجي معروف مسودة مكتوبة بخط اليد موجدة بين أوراق الدكتور عبد العزيز الدوري . يعد الامام الاعظم ابو حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي ، من اهم الشخصيات في تاريخ العربية الاسلامية والتي كان لها دور كبير وفعال في النهضة العربية الاسلامية فهو صاحب مدرسة فقهية كبيرة مازالت قائمة ، وصاحب المسجد الكبير في بغداد. تجمع جميع الروايات التاريخية المتداولة على عراق ية الرجل وعراقية ولادته وتختلف ، في اصل اسرته ، فمنهم من قال فارسي ومنهم من قال افغاني ومنهم من قال عربي . وهنا وجب علينا البحث والتدقيق والتقرير ، حسب المعطيات التاريخية والجغرافية المتاحة . فمن الثابت والمعلوم تاريخيا ، ان الرجل ولد في العراق لاسرة عراقية صميمة والراجح انه ولد في الانبار من ارض بابل (العراق) . وتؤكد المصادر التاريخية ان العراق كانت تسكنه القبائل العربية قبل الفتح الاسلامي ، بشكل كبير وكان لها الدور الاكبر والمتميز في عمليات التحرير العربية الاسلامية ، واجمعوا على ان ديانة اهله كانت نصرانية وهي ديانة عرب العراق وديانة دولة المناذرة العربية ،بل ان اسم الامام ابوحنيفة (النعمان) فيه دلالة تاريخية كبيرة على انتماء ابائه الى عرب العراق الذين سكنوه قبل الاسلام فهو اسم لملك مهم من ملوك العراق العرب، كانت له صولات ضد الدولة الساسانية التي كانت جاثمة على قلوب اهل العراق لحقبة طويلة من الزمن . قال الخطيب البغدادي (ت463هج) : كان ابو حنيفة نبطيا ، اي من عرب سواد العراق ، وفي رواية اخرى للخطيب يؤكد انه انحدر من الانبار في غرب العراق وهو الراجح لدينا لانه المكان الوحيد الذي حدد بالذات داخل ارض بابل مما يدل ثبوت الرواية ، وفي رواية مرفوعة الى حفيده القاضي اسماعيل بن حماد ، قال : نحن ابناء فارس الاحرار ، والمعروف ان الابناء في تلك الحقبة من العرب المولدين ومن المعلوم ان عاصمة فارس كانت المدائن (طيسفون) اي المقصود انه من ابناء العراق والذي كان جزءا من دولة فارس الساسانية ومركزها، واكد ابن ساباط انحداره العربي- العراقي بالقول (ولد ابو حنيفة وابوه نصراني) والمعروف ان عرب العراق نصارى وفرسه زرادشتيون وهم قله – رجعت الى ديارها في فارس بعد الفتح ، وقال الكردري في مناقب ابي حنيفة ، وهو من اعلام الاحناف ، ان ابا حنيفة من اهل بغداد قبل دخول العباسيين اليها وقال : انه من اهل بابل (والعراق كله كان يعرف ببابل- وبابل التاريخية هي العراق الحالي : حوار مع طه باقر) . ومجموع هذه الروايات تؤكد تحريف كلمة بابل الى كلمة كابل عند ابن النديم والذي قال انه من كابل ، وهذا ليس له سند تاريخي او جغرافي واستنادا الى مقولة : (اهل مكة ادرى بشعابها) ،توكد المصادر الحنفية، انه عربي الارومة ، وان ثابت بن المرزبان ، من بني يحيى بن زيد بن أسد ، من عرب الازد الذين هاجروا من اليمن وسكنوا ارض العراق بعد انهيار سد مأرب جراء سيل العرم . وهناك بعض الدراسات الحديثة ، تصر اصرارا مقيتا على كونه فارسي ، بدون التثبت من المعلومة او حتى مقارنتها مع مثيلاتها ، ككتاب الفقيه المصري -محمد ابو زهرة في كتابه عن ابي حنيفة- والرجل فقيه لا مؤرخ وان كتب في تاريخ الفقه ، ورجاله ، ومن جاء بعده اعتمد عليه مع الاسف الشديد ، ولقد اخبرني الشيخ محمود شلتوت (شيخ الازهر الشريف) انه مقتنع تماما ان الامام الاعظم عربي النسب ، وقد ناقش ابا زهرة في كتابه بعد نشره ووعده بنشر النقاش ولكن المنية لم تمهل الرجل والذي اشار في هامش كتابه الى وجود هذه الروايات التي تقول بعروبة الامام الاعظم وينسبها الى متعصبي الحنفية ولست ادري هل درى ان الحنفية هم اصحاب مذهبه واتباعه واعرف الناس به وبتاريخه . ومن المستشرقين أستغرب المستشرق الكبير ، كارل بروكلمان في دراسته المنشورة ،في المجلة الالمانية للمستشرقين ،حول غفلة المؤرخين العراقيين عن عراقية ابي حنيفة وكونه من عرب الحيرة القدامى ، ونسبته الى غير اهله ، وهو رمز بغداد الوطني ، ومن الاحناف الهنود يؤكد الشيخ شاه ولي الله الدهلوي الفاروقي (ت1762) ان الامام الاعظم من العرب لا غيرهم ، وانتقد بشدة كل من نسبه لغيرهم . وخلال مناقشتنا للموضوع انا والمرحوم مصطفى جواد ، بحضور الدكتور حسين علي محفوظ والدكتور عبد العزيز الدوري، في دار المعلمين العالية، قال الرجل مقتنعا ، الغريب نحن العراقيون ننسب اعلامنا الى غيرنا ، في ظل روايات، متوفرة في العديد من المصادر وان جل المصادر الحنفية تؤكد نسب ابي حنيفة العربي كونهم الاقرب والادرى – بصاحبهم واما ارتباطه بتيم فهو من باب الاتحاد القبلي وهذا معروف لان اغلب عرب العراق تحالف مع القبائل الفاتحة ودخلت معها في احلاف . ومن المعلوم ان مصطفى جواد خط لنفسه منهجا معلوما وهو اعتماد المصاددر القريبة لموضوع البحث : اي اذا كتب عن بغداد فيعتمد مؤرخا بغدايا واذا كتب عن دمشق يعتمد مؤرخا دمشقيا واذا كتب عن الشافعي يعتمد مؤرخا شافعيا ..وهكذا .. وخلاصة تتبعي للموضوع المدون وغير المدون ، ان الامام ابي حنيفة عربي النسب ، من عرب الانبار في العراق والذين سكنوه قبل الاسلام . مصادر -رسالة من أبي حنيفة الى عثمان البتي –مخطوط بدار الكتب المصرية تحت رقم 1617 ميكروفلم 39762 -مجهول ،سيرة أبو حنيفة –تحت رقم 1378-علم الكلام ، ميكروفلم 39927. -ابو منصور الماتريدي ،تاريخ ابو حنيفة –مخطوط بدلر الكتب المصرية ،تحت الرقم 258-عقائد تيمور –ميكروفلم رقم 30605 -محمد بن يوسف –مناقب الامام الاعظم –مخطوط بدار الكتب المصرية تحت الرقم 107. -البزازي ،مناقب الامام ابي حنيفة-مخطوط النظامية الهند رقم 1329. -الخطيب البغدادي ، تاريخ بغداد ،مخطوط دار الكتب المصرية 985 تاريخ ،ميكروفلم رقم 2016. - شاه ولي الله ، سيرة ابي حنيفة النعمان ، مخطوط صغير ، جامعة عليكرة رقم9635.

جميع الحقول مطلوبة والايميل يظهر للادارة فقط
(E-mail)

الرجاء كتابة الحروف التي في الصورة .