جامع الشيح ضاري
جامع الشيح ضاري
اذا كان لديكم معلومات اخرى عن هذا المسجد نرجو ان ترسلها هنا

اسم المسجد:  الشيخ ضاري

المنطقه: ابي غريب- بغداد

سنة التأسيس وتمويل البناء:تم بناء الجامع سنة 

1964 وذلك بسعي من الشيخ خميس الظاري الزوبعي

رايس عشيره زوبع العربيه تخليدا للقائد العربي

الراحل الشيخ ضاري الزوبعي وبتمويل من وزارة الاوقاف العراقيه السابقه.

المساحة وعدد المصلين: تبلغ مساحته حوالي 1000متر مربع ويستوعب حوالي  600 مصلي تقريبا

مكونات المسجد : يحتوي المسجد بالاضافة الى الحرم على منارة وحرم وحديقة  كبيرة

نشاطات المسجد: 

العقبات التي واجهت المسجد منذ بنائه:

وضع المسجد الآن:

عدد المصلين ألان :

بعض الشهداء :

أي شيء منشور عن المسجد في الكتب او الانترنيت :

صور للمسجد او اي توثيق اخر : 

   

يقع هذا الجامع في جانب الكرخ في منطقة خان النقطة في أبي غريب على الشارع العام الممتد بين بغداد - الفلوجة. (شيد هذا الجامع تخليدا لذكرى البطل العربي  الشيخ ضاري بن ظاهر الزوبعي رئيس قبيلة زوبع العربية الذي قتل القائد الإنجليزي لجمن وذلك سنة 1920م في خان النقطة والتجأ إلى تركيا وقد القي عليه القبض وسجن ببغداد وتوفي في السجن سنة 1346هـ - 1928م ودفن بمقبرة الشيخ معروف الكرخي).

سعى بتشييد هذا الجامع الشيخ خميس بن الشيخ ضاري الزوبعي رئيس قبيلة زوبع العربية ، حيث حصل على قطعة الأرض المرقمة 4 مقاطعة 10 العباوي وهور الباشا من الأراضي الممنوحة باللزمة حيث وافقت متصرفية لواء بغداد يوم ذاك بكتابها 21706 والمؤرخ في 6/12/1963 بمنح القطعة المذكورة لتشييد هذا الجامع عليها.

وقد شيدته رئاسة ديوان الأوقاف وأشرفت على بنائه وبذلت جهودا مشكورة في سبيل ذلك حيث تم إكماله في نهاية سنة 1384هـ - 1964م.  

وتقع الباب الرئيسية على القبلة وقد بني بالطابوق الأصفر والكاشي الكربلائي الأزرق وقد كتب في أعلاه الآية الكريمة (إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة (سورة التوبة آية 18) وفوق الباب تقوم منارة الجامع ذات حوض واحد يبلغ ارتفاعها نحو عشرين مترا.

وان الداخل إلى الجامع يمر بطريق مسقف يؤدي إلى الطارمة التي يبلغ طولها خمسة وعشرين مترا وعرضها أربعة أمتار ويقع باب الحرم في نهاية الطارمة من الجهة الشرقية.

أما الحرم فهو مربع الشكل تبلغ مساحته 25 في25 مترا ويقوم على أعمدة  كونكريتية.

ويقع المحراب وسط الحرم وقد بني بالطابوق الأصفر والكاشي الأزرق وقد كتب في أعلاه الآية الكريمة (أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قران الفجر كان مشهودا) (الإسراء آية 87) كما كتب في داخل المحراب قوله تعالى (وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما) (الفرقان آية 64، 65، 66).

وله منبر من خشب الساج وكذلك المحفل من الخشب وبجوار حرم الجامع من الجهة الغربية مكان الوضوء ودورة المياه وغرفة للإمام والخطيب ودار سكنى وإمام هذه المرافق توجد دكة مربعة الشكل وهي المصلى الصيفي في وسطها محراب مبني من الطابوق كتب في أعلاه بالكاشاني الأزرق الآية الكريمة (إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا) (النساء آية 103).

وأمام المصلى حديقة كبيرة،وقد تم افتتاحه في بداية سنة 1385هـ - 1965م وقد عين فيه أول إمام وخطيب هو الشيخ عبد الله محمود شحاته المصري والجامع يدار من قبل الأوقاف.


 

 

اضف معلومات عن هذا المسجد
لا توجد اضافات
جميع الحقول مطلوبة والايميل يظهر للادارة فقط
(E-mail)

الرجاء كتابة الحروف التي في الصورة .