خطبة عيد الفطر المبارك ( العدل بوابة الامان ) لعام 1434هـ
خطب ومحاضرات
خطبة عيد الفطر المبارك ( العدل بوابة الامان ) لعام 1434هـ
اضيف بتاريخ : 07/08/2013

خطبة عيد الفطر المبارك ( العدل بوابة الامان ) لعام 1434هـ

 

الخطبة الأولى


الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر


الله اكبر ما صام صائم وفي مثل هذا اليوم العظيم افطر، الله اكبر ما قام قائم في ظلمة الاسحار وقال الله اكبر


الله اكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا، لا اله إلا الله وحده، نصر عبده واعز جنده وهزم الأحزاب وحده، لا شيء قبله ولا شيء بعده، مخلصين له ولو كره الكافرون.


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره، ونشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم، ونشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وكشف الله به الغمة، فجزاه الله خير ما جزى نبيا عن أمته، وأرض اللهم عن أصحابه الميامين وعن آل بيته الطاهرين وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.


أوصيكم عباد الله وإياي أولا بتقوى الله ولزوم أوامره وكثرة مخافته فان التقوى شعار المؤمنين ودثار المتقين ووصية الله في وفيكم أجمعين


أما بعد: أيها الإخوة المؤمنون ها هو رمضان قد انتهى كما انتهى في الأعوام السابقة وذهب إلى ربه وهو يشهد للمحسنين إحسانهم ويشهد للصائمين صيامهم ويشهد للقائمين قيامهم، وقد صدق الله حينما قال( يا أيها الذين امنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر)، فها هي الأيام المعدودة تنقضي وتنتهي، فهنيئا للصائمين صيامهم وهنيئا للقائمين قيامهم ومن حق الصائمين أن يفرحوا بصيامهم وقيامهم ( قال تعالى: قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون) يونس 85
وقد روى الإمام مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال ( للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه).


ولكن من حقنا أن نقول لأنفسنا أي فرح نفرح وأي عيد نعيد وهذا حال امتنا امة مزقتها الاهواء وعاثت فوق ساحتها المنكرات امم العالم تتقدم وامتنا تتأخر، امم العالم تخترع وامتنا تقلد، امم العالم تنتج وامتنا تستهلك، امم العالم تتوحد وامتنا تتفرق، امم العالم يساعد بعضها بعضا وامتنا يقتل بعضها بعضا عيانا، امم العالم يعدل حكامها وامتنا يظلم حكامها ابنائها، بل يظلم بعضها بعضا.


الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر ولله الحمد


ولنا في هذا اليوم الكريم المبارك مجموعة من الوقفات:


الوقفة الأول:
ـ مع الصائمين القائمين نقول لهم: فما خلقتم الا للعبادة قال تعالى (وما خلقت الجن والانس الا لعبدون) فما أعظم ما بنيتم من علاقة وثيقة بالله تعالى في رمضان، فلا تقطعوها بعد رمضان، فقد باهى الله سبحانه ملائكته بإقبالكم عليه ، فاستمروا بهذا الاقبال فإنه يفرح الله ورسوله والمؤمنين
ـ و للمفطرين المفرطين في أيام رمضان نقول: إنا لنأسف كل الأسف على خسارتكم خير رمضان والثواب العظيم فيه، فقد روى الإمام البخاري في الأدب المفرد حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه جاءه جبريل فقال له ( شقي عبد أدرك رمضان فانسلخ منه ولم يغفر له، فقلت آمين ). وفي رواية رَغِمَ انفُ رجلٍ أدرك رمضان فلم يغفر له، فها هم الصائمون قد انهوا رمضان وهم فرحون بصيامهم، ويفرحون عند لقاء ربهم، فبادروا أيها المفطرون بالتوبة قبل فوات الأوان لنفرح سويا عند لقاء ربنا الكريم ورسول الامين محمد صلى الله عليه وسلم إن شاء الله.


الوقفة الثانية:
نقفها مع الحكومة في بغداد لنقول لهم اما آن لكم ان تكونوا عادلين فان العدل اساس الملك، اما آن لكم ان تخلعوا رداء الطائفية المقيتة والحزبية الضيقة، وتعيشوا للشعب كله، اما آن لكم ان تنصفوا أبناء الشعب جميعهم وتعدلوا بينهم، اما آن لكم ان تطلقوا سراح المعتقلين الابرياء، اما آن لكم ان تكفوا عن العبث بأموال الشعب، من الاختلاس والسرقة والرشوة، اما آن لكم ان تفقهوا ان الظلم ظلمات يوم القيامة، وانكم واقفون بين يدي الله امام الملك العدل الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، ام على قلوب اقفالها


الوقفة الثالثة:
نريد ان نفتح بها نافذة في الابواب المؤصدة والاسوار المحصنة والتي ضمت خلفها كثيرا من ابنائنا وشبابنا واخواننا من المعتقلين الابرياء والتي يبست الفرحة على شفاههم يمر العيد بعد العيد وهم يئنون خلف القضبان بعيدون عن اولادهم واهلهم وخلانهم لنقول لهم لكم اللـــه لكم الله ايها المعتقلون الابرياء وعجل الله فرجكم، وكل عام وانتم بخير، وان اخوانكم المعتصمين والمتظاهرين لم يبرحوا مكانهم منذ مئتين وسبع وعشرين يوما برغم البرد والحر والتهديد والوعيد يطالبون بحقوقكم واطلاق سراحكم وفك قيدكم وعودتكم الى اهليكم سالمين. ونعدكم اننا لن نبرح مكاننا ان شاء الله ولو هددونا او ساومونا او قتلونا، ما لم تعودوا الينا سالمين غانمين.
فأما حياة تسر الصديق واما ممات يغيض العدى.


الله اكبر الله اكبر الله اكبر


الوقفة الرابعة :
نفعل فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفتح نافذة الى الأخوات النساء لنعظهن ونقول لكل واحدة منهن يا امة الله انت مكلفة بالعبادة مع الرجال سواء بسواء وقد خاطب الله جل جلاله النساء كما خاطب الرجال قال تعالى: ( إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فرجوهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات اعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما) مع أن كل لفظة من هذه الألفاظ تشمل الرجال والنساء الا ان الله سبحانه أراد أن يكرم المرأة ويفردها بالذكر ليحثها على العبادة والطاعة، بل أنت يا أمة الله وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد ثبت في الصحيحين من حديث ابي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( استوصوا بالنساء خيرا) ، فصلاح المرأة صلاح المجتمع جميعه لان المرأة نصف المجتمع وتربي لنا النصف الآخر.

 


الخطبة الثانية


الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر


الله اكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا واشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله.


اعلموا عباد الله أن يوم العيد من شعائر الله ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب، وإن لهذا اليوم معان كثير فأول معانيه صلة الأرحام من الآباء والأمهات والأخوة والأخوات.
ومن معانيه العفو عن المسيئين قال تعالى ( وسارعوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والارض اعدت للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين).


ومن معاني العيد ادخال السرور الى قلوب الايتام والمحتاجين من الاحسان اليهم وتعويضهم عما فقدوه من آبائهم وامهاتهم، قال رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام ( أنا وكافل اليتم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى)


ومن معاني العيد الابعاد عن معصيته في مثل هذا اليوم ولاسيما الاختلاط بين الرجال والنساء ولا يصافح الرجل المرأة إلا أن تكون من محارمه؛ وإن كان ابن عمّها أو ابن خالها أو أخا لزوجها أو ما أشبه ذلك وهذا حرام عليهم فلا يجوز لامرأة أن تصافح أحدًا بيدها مباشرة إلا أن يكون من محارمها، فاتقوا الله عباد الله وابتعدوا عن معاصيه.


وسألت عائشة - رضي الله عنها - رسولَ الله – صلى الله عليه وسلم - عن قوله سبحانه: ( وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا ءاتَواْ وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ ) قالت : أهُم الذين يزنون ويسرقون ويشربون الخمر؟ قال: (لا يا ابنة الصديق، ولكنهم الذين يصلّون ويصومون ويتصدّقون ، ويخافون أن لا يُتقبَّل منهم) وكان بعض السلف يظْهَرُ عليه الحزن يوم عيد الفطر فيقال له : إنه يوم فرح وسرور فيقول : صدقتم ، ولكني عبد أمرني مولاي أن أعمل له عملاً فلا أدري أيقبله مني أم لا ؟فنسأل الله تعالى أن يتقبل عملنا وعملكم وصيامنا وصيامكم .


يقول الله تعالى : ( وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ) ويقول النبي – صلى الله عليه وسلم - : ( إن الله - عز وجل - يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار , ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل , حتى تطلع الشمس من مغربها ) .


اللهم إنا نسألك بأنك أنت الله، الأحد الصمد، الحي القيوم، الجواد الكريم، أن تجود علينا بالقبول والصلاح والإصلاح، وأن تجعلنا في يومنا هذا من الفائزين المفلحين، نفوز بجائزتك، ونفلح برضوانك .


اللهم وفق للعدل حكامنا وللحياء نسائنا وللعفة شبابنا وللصلاح رجالنا وللبذل اغنيائنا
اللهم احقن دماءنا واصلح ذات بينا واهدنا سواء السبيل
اللهم أتْمِم علينا نعمتك بالتمسك بدين الإسلام، والاقتداء بنبيك محمد - صلى الله عليه وسلم - خاتم الرسل الكرام .
اللهم من ارادنا او اراد ديننا او اراد بلاد المسلمين بسوء فاجعل دائرة السوء تدورعليه حتى يذبح نفسه بيديه
اللهم ثبِّتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، اللهم اجعلنا مِمَّن يحشرون إليك وفدًا، ويفوزون بصحبة نبيهم في دار النعيم، وينعمون بالنظر إلى وجهك الكريم، برحمتك يا أرحم الراحمين .
عيدكم مبارك وكل عام وانتم بخير


وصلِّ الله وسلّم وبارك على نبيِّنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

 

اضف تعليقك
لا توجد اضافات
جميع الحقول مطلوبة والايميل يظهر للادارة فقط
(E-mail)

الرجاء كتابة الحروف التي في الصورة .

 

واقرأ ايضاً